تُنظم الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات وقفة احتجاجية اليوم الإثنين 03 أكتوبر 2022 أمام مقر محكمة الإستئناف بالقصرين، مساندة للمرأة التي كانت تعرضت في 2020 إلى الاعتداء بالعنف من طرف زوجها مما تسبب لها في فقدان جنينها بعد أن تعمّد هو وزوجة أبيه إلقائها في بئر.

وفي تدخل لها في برنامج شمس معاك، قالت عضو الجمعية جليلة الزنايدي، إن الزوجة وهي أم لطفلين كانت تتعرض إلى الإعتداء المتكرر والمتواصل من طرف زوجها وفي سنة 2020 قرر الزوج تقديم قضية طلاق وطلب من زوجته أن تُجهض الجنين بما أنها كانت حامل وأمام رفضها تعمّد رفقة زوجة أبيه إلقائها في بئرأين قضت ليلة كاملة هناك ممّا تسبب لها في رضوض كبيرة وإصابات.

وذكرت المتحدثة أن ما يثير الإستغراب هو أن رئيس المحكمة في الطور الإبتدائي لم يستمع للجنة الدفاع عن الزوجة ورغم ذلك حكم بعدم سماع الدعوى وإبقائه في حالة سراح.

وقد استأنفت الجمعية الحكم، وستنظر المحكمة اليوم في الملف.