اعتبر الامين العام للحزب الاشتراكي، المنصف الشريقي، ان البرنامج الاقتصادي والاجتماعي لرئيس الجمهورية قيس سعيد يتشابه مع برامج حركة النهضة والحزب الدستوري الحر.
ويرى الشريقي، ضيف استوديو شمس اليوم الجمعة 19 اوت 2022، ان الدستوري الحر والنهضة وقيس سعيد لها صفحات وجهات اعلامية تخدم برماجها ومشاريعها.
ووصف الشريقي الدستوري الحر بالحزب الفاشي والذي لا يؤمن بالدولة المدنية، وفق تعبيره.
كما اكد عدم التقاء حزبه، مع الاسلام السياسي الذي حكم السنوات العشر العجاف الاخيرة، واثبت فشله في تونس ودول عربية اخرى، وفق تقديره.
واعتبر الشريقي ان بعد 2011 لا يوجد نضال، معتبرا ماقام به الدستوري الحر هو مجرد "ترذيل للبرمان". 
 واضاف ان رئيس الجمهورية قيس سعيد لا يؤمن بالدولة المدنية وهو على يمين حركة النهضة في ذلك، حسب تعبيره.
كما قال ان سياسيات النهضة وسعيد والدستوري الحر، تلتقي في ربط الاقتصاد التونسي بالمديونية للمؤسسات المالية الدولية، وعدم الارتكاز على مدخرات تونس.
 وتابع ان حزبه يعارض ما أسماه "سياسة المحاور" التي تنتهجها هذه الاطراف السياسية، مشددا على ان حزبه يهدف لتأسيس دولة تحترم سيادتها وسيادة بقية الشعوب.