أشار الفنان مقداد السهيلي، اليوم الخميس، إلى وجود ايادي خفية تنظم وتدبر لضرب حرية التعبير، تعقيبا منه على إلغاء عرضه المسرحي "حسين في بكين" في مهرجان المنستير.
وأفاد محدث شمس آف آم خلال تدخل هاتفي له في حصة "ملا شمس"، ان المسرحية لا علاقة لها بإلغاء العرض فقط اعتمدوا على مقطع فيديو تم تمريره منذ 3 سنوات في قناة تلفزية لإعتماده كحجة، وفق قوله.
وقال السهيلي:""لقطة قديمة من تلفزة بنوا عليها".
وأعرب السهيلي عن أسفه من خروج المسؤولية من أيادي المسؤولين لتصبح في أيادي من وصفهم بقطاع الطريق ورواد الفايسوك، داعيا الدولة لإعادة القطار إلى السكة ، وفق تعبيره.
هذا وافاد مقداد السهيلي أن "المكسب الوحيد من الثورة هو حرية التعبير وحاليا تم ضربها".