قال  الدكتور حاتم الغزال، اليوم الثلاثاء، ان المنح الخاصة التي تم تخصيصها للتلاميذ المتفوقين من الأرياف  ليست إعانات إجتماعية ولا إعانات فقر إنما لتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص ولمساندة التلاميذ المتميزين لمواصلة دراستهم.

وأقر محدث شمس آف آم خلال تدخل هاتفي له في حصثة الماتينال، ان " التونسيين ليس لهم ثقافة المنح الخاصة  التي يقدمها الخواض سواء ذوات طبيعية أو مؤسسات".

وأفاد الدكتور غزال أن "المسالة  ليست صدقة"، متابعا القول: "أردتها لأبناء الأرياف  نظرا  لما يجدونه من صعوبات في السكن عند تنقلهم للمدن  لمواصلة دراستهم في الجامعات  وبسبب نقص مواردهم المادية".

كما اشار الدكتور غزال إلى أن "مبادرته هي الأولى من نوعها "، لافتا النظر إلى ان "العديد من التونسيين من أكادميين وغيرهم في عدد من الدول عبروا عن استعدادهم  للمشاركة في هذه المبادرة".

وعلى ذلك، كشف الدكتور حاتم الغزال ان حوالي 20 مانحا مستعدين حاليا للمشاركة لمساندة ما يقارب 35 أو 40 تلميذا من المتميزين، وفق تعبيره.

وأكد الدكتور غزال ان 20 منحة مؤكدة حاليا ويحتاج لأيام للوصل بين المانحين والتلاميذ المحتاجين للمساندة ، حسب قوله.

ويشار إلى ان مبادرة الدكتور غزال وجدت ترحيبا واسعا من قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعي الأيام الاخيرة.