دعا اليوم الخميس 26 ماي 2022 الأمين العام لحزب التيار الشعبي زهير حمدي إلى ضرورة توسيع دائرة الحوار وعدم الإكتفاء بماهو منصوص عليه في النص الذي صدر ليلة أمس بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية.

واعتبر زهير حمدي في حوار له في برنامج ستوديو شمس، أنه من غير المعقول انفراد شخص أو مجموعة معينة بمسار الحوار، مطالبا في هذا السياق بتشريك النخب والشخصيات الوطنية والشباب الفاعل والمجموعات الفاعلة.

وقال إن فرصة التدارك مازلت قائمة، ومشددا على ضرورة تحصين الحوار وتأمينه خاصة وأنه حوار لا يختلف عن الصيغ التقليدية السابقة.

وبخصوص مشاركة التيار الشعبي في الحوار من عدمها، كشف ضيف ستوديو شمس، أن حزبه يرفض الجلوس على نفس الطاولة مع الأحزاب المتورطة في الفساد والإرهاب والأحزاب التي لا تعترف بـ25 جويلية.

وتابع أن التيار الشعبي معني بالحوار متى رأى مشاركة أطراف قادرة على الدفع إلى الأمام.