قال الخبير الاقتصادي، آرام بلحاج، خلال مداخلة هاتفية اليوم الثلاثاء 24 ماي 2022، مع برنامج ستوديو شمس، إن "كتلة الأجور هي النقطة الخلافية العالقة بين الحكومة التونسية وصندوق النقد الدولي".

وأضاف بلحاج أن إعلان الهيئة الإدارية للاتحاد العام التونسي للشغل عدم المشاركة في الحوار الوطني وتنفيذ إضراب عام رسالة مضمونة الوصول بأنه لن يكون هناك اتفاق بين الحكومة والشريك الاجتماعي حول كتلة الأجور ولذلك من الصعب التوصل لاتفاق مع صندوق النقد خلال العام الجاري.

ولفت بلحاج إلى أنه في حال عدم التوصل لاتفاق مع صندوق النقد الدولي فذلك يعني أن الميزانية لن تُغلق وموارد كبيرة منها لن يقع تحقيقها وقد نتجه إلى استنزاف الاحتياطي من العملة الصعبة والضغط على البنك المركزي لطباعة الأموال الضرورية إضافة إلى الترفيع في الجباية.

وشدد محدث شمس أف أم، على أن سيناريو عدم الاتفاق مع صندوق النقد الدولي سيناريو مُخيف وفق تعبيره.