تعليقا على التقرير الصادر عن وزارة التربية والذي اظهر ان التلميذ التونسي (في السنوات الابتدائية الاولى) يواجه صعوبات في القراءة باللغتين العربية والفرنسية، قال سليم قاسم رئيس جمعية جودة التعليم، ان المنظومة التربوية (عمومية وخاصة) وفي المناطق الريفية والحضرية، 'كلها تحت المعدل وتنذر بالخطر'.

واعتبر سليم قاسم في مداخلة هاتفية لشمس معاك اليوم الخميس، ان هذا التقرير يظهر العجز التام للتلميذ عن القراءة بكلتا اللغتين، فرصة يجب استغلالها للنهوض بالتعليم في تونس، لكن دون الدخول في الفروقات الجهوية والاقصاء والتهميش.

ودعا محدث شمس اف ام الى مراجعة طرق التكوين الاولي للمدرسين وطريقة تدريس اللغات (الطريقة الكلية) التي اثبتت فشلها عالميا، وجعلت دماغ التلميذ التونسي عاجز تماما عن الاشتغال، وفق تقديره.

واشار قاسم الى ان جمعية جودة التعليم ستعقد ندوة صحفية الاسبوع المقبل للنظر في مخرجات تقرير وزارة التربية.