قال اليوم الإربعاء القيادي في التيار الديمقراطي محمــد الحامدي في حوار لرنامج ’’هنا شمس’’ ما نُطالب به هو أن لا تصبح الإجراءات الإستثنائية التي اقرها رئيس الجمهورية حالة دائمة.

وأضاف قائلا’’ أو تصبح مدخلاً للذهاب الى الدكتاتورية والاستبداد وتجميع السلط وهذا وارد بحسب تعبيره’’.

وتابع الحامدي قائلا ’’المؤقت يجب أن لا يتواصل,  ولا بد من توزيع السلط ومراقبتها ,لأن الديكتاتورية بحسب تعبيره هي تجميع السلط بيد شخص واحد أو طبقة واحــدة   ’’.

وشدد الحامدي على أن تعليق الدستور خط أحمر بالنسبة للتيار وهو خطر حتى على رئيس الجمهورية .

 وكان رئيس الجمهورية قيس سعيد، قد أعلن مساء أمس الاثنين بسيدي بوزيد، أن العمل سيتواصل بالتدابير الاستثنائية الصادرة في 25 جويلية الماضي، وأنه تم وضع أحكام انتقالية لاعتمادها في إدارة البلاد، مشيرا إلى أنه سيتم تكليف رئيس حكومة ووضع قانون انتخابي جديد.

وبين رئيس الجمهورية، في كلمة توجه بها إلى الشعب التونسي، من أمام مقر ولاية بسيدي بوزيد، أنه ترك كل هذا الوقت يمر حتى « تسقط عن البعض آخر ورقة توت كانوا يحاولون أن يغطوا بها عوراتهم