رجح اليوم الإربعاء الدبلوماسي السابق عبد الله العبيدي أن يكون قرار حسب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة برئاسة عبدالحميد الدبيبة على خلفية القانون الانتخابي الذي لا يستصيغه كل الأطراف .

وصرح عبد الله العبيدي في حوار لبرنامج هنا شمس بأن خالد المشري وعبد الحميد دبيبة رفضوا هذا القرار ودعوا للتظاهر وللتصدي لهذا القرار .

وأشار عبد الله العبيدي الى أن قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة قد يأخذ ليبيا إلى متاهات لا تحمد عقباها ,لأن كل طرف سيضّم مناصريه حتى المسلحين منهم  ,مرجحًا العودة حتى لإستخدام السلاح والإرهاب وفق تصريحه .

من جهته قال الناشط السياسي الليبي محمود المصراتي بأن حكومة الدبيبة جاءت من أجــل مهام محددة على غرار التمهيد للإنتخابات التشريعية والرئاسية وإدارة العجلة الاقتصادية ,غير أن هذه الحكومة انعرجت بالمسار الذي جاءت من أجله بحسب تعبيره .

 وشدد نفس المصدر على أن حكومة الدبيبة صرفت في ظرف أشهــر  47 مليار.

وقال المصراتي ’’هذه الحكومة أصبحت تتصرف وتُوقع اتفاقيات ليست من إختصاصها بحسب تصريحه’’. 

وكان مجلس النواب الليبي، قد قرر أمس الثلاثاء، سحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية الموقتة برئاسة عبدالحميد الدبيبة.

وقال المتحدث باسم المجلس، عبدالله بليحق، إنه جرى سحب الثقة من الحكومة بأغلبية الأصوات، بواقع 89 من أصل 113 نائبا حضروا جلسة.