أكّد مدير مؤسسة الأرشيف الوطني الهادي جلاب، اليوم الجمعة 30 جويلية 2021  أنه لا خوف على الأرشيف الوطني، مفيدا بأن تونس مرت بنفس التجربة سنة 2011 لكن تم الحفاظ على الأرشيف .

وقال  الهادي جلاب، في حوار له ضمن برنامج "ON AIR" بإذاعة شمس أف أم إنه تم سنة 2011 حرق بعض الوثائق في بعض المؤسسات لكن لم يتم إتلاف أي وثيقة في الإدارات المركزية.

وبخصوص ما يتم تداوله حول حرق بعض الوثائق في الفترة الأخيرة في بعض المؤسسات شدد جلاب على أن مؤسسة الأرشيف تتابع ما يتم تداوله من صور على صفحات التواصل الاجتماعي.

وأضاف ضيف شمس أف أم أن الصور المتداولة تتعلق بخمس بلديات ووزارة ومقر قباضة مالية وقد قامت كل الإدارات المعنية بإصدار بيان بعضها نفى ذلك وبعضها برر العملية.

وأوضح الهادي جلاب أن مؤسسة الأرشيف بصدد جمع البيانات للقيام بالتحري والتدقيق وستقوم بتطبيق القانون على كل المخالفين.

واعتبر المتحدث بأن كل موظف مسؤول عن الأرشيف داعيا إلى ضرورة السهر على حماية الأرشيف والتبليغ عن كل ما من شأنه الحاق الضرر به.