على إثر تطور الأوضاع السياسية ومقتل الرئيس ادريس ديبي وتعليق الرحلات الجوية، وجد 15 مهندسا تونيسيا أنفسهم عالقين في دولة التشاد.

وفي تصريح لبرنامج الماتينال على شمس أف أم، وجهت إحدى زميلات المهندسين والذين يشتغلون لفائدة إحدى الشركات في تونس، نداءً للسلطات التونسية من أجل التدخل وإجلاء المهندسين العالقين خاصة وأن تونس ليس لديها سفارة أو قنصلية في التشاد.

وعبرت المتحدثة عن تخوفاتها من تطور الأوضع الأمنية نحو الأسوأ في البلد المذكور، مشيرة إلى أن الوضع حاليا مستقر لكن هناك تخوفات للأيام القادمة.