أقر النائب في البرلمان عدنان الحاجي ،اليوم الأحد، خلال حضوره في حصة "الآنترفيو" ان "لقب أسد المناجم يعود لسنة 2008 وأطلقه عليه شباب الرديف".

وقال ضيف شمس آف آم، إن هذا اللقب شرف له وبقدر ماهو شرف له إلا انه جلب له عديد المشاكل من خصومه ومنها التهكم أيضا، وفق تعبيره.

وأشار إلى أنه في "تلك الفترة كان سجينا نظرا لمعارضته للسلطة آنذاك".