أفادت رئيس الغرفة الوطنية لصناعة الأدوية، سارة المصمودي، اليوم السبت 21 نوفمبر 2020، خلال حضورها في برنامج كلام فيالبزنس، أن الدولة تدعم الأدوية الموردة التي يتم توزيعها على الصيدليات الخاصة في حين تقتنيها المستشفيات بأسعارها الحقيقية ودون دعم.

    وبينت أن الصيدلية المركزية تقدم دعما بقيمة 254 مليون دينار، ليتم بيع الأدوية في الصيدليات الخاصة بأسعار أقل بكثير من كلفتها الحقيقية، في الوقت الذي تتحمل المستشفيات العمومية والمستوصفات الكلفة الحقيقية للادوية.

    وطالبت المصمودي برفع الدعم عن الأدوية التي لها مثيل في السوق التونسية وتوجيه الدعم  لمستحقيه.

    وشددت على أنه من غير المعقول أن بعض أصناف الأدوية تصل نسبة الدعم فيها 1500 بالمائة وهو ما يثقل كاهل الصيدلية المركزية التي تعاني شحا في السيولة بسبب عدم ايفاء المستشفيات بتعهداتها تجاهها.

   واعتبرت أن صناعة في الأدوية في تونس من القطاعات الحيوية التي مكنت تغطية النقص خلال فترة الكوفيد 19 في موجتها الأولى وتمكنت من تغطية حاجيات السوق المحلية.

   وعبرت على الأمل أن يسترجع القطاع نسقه في مستوى التصدير خاصة بعد فتح الحدود التونسية الليبية.