طالب اليوم الجمعة 30 أكتوبر 2020، والد المشتبه به في تنفيذ هجوم نيس، بعدم جلب جثمان ابنه إلى تونس في صورة ثبوت ارتكابه لهذا الهجوم داعيا إلى الإبقاء عليه في فرنسا.

وفي تصريح لمراسل شمس أف أم في صفاقس مكان إقامة المشتبه به (أصيل القيروان)، أكد الأب، ان ابنه غادر إلى إيطاليا في عملية هجرة غير نظامية في شهر سبتمبر الماضي ومن ثم وصل إلى فرنسا، مبينا أنه اتصل بوالدته لبلغها بذلك.

وشدد المتحدث على أن ابنه كان يشتغل في المحروقات ولم يكن لديه أي أصدقاء أو أي اتصالات، مؤكدا أنه لا يعلم كيف غادر أرض الوطن.