قدم اليوم الإثنين 06 جويلية 2020، مدير مؤسسة رعاية المسنين بقمرت ابراهيم الوحيشي خلال مداخلته في برنامج الماتينال جملة من التوضيحات على خلفية الاستغاثة التي وجهتها إحدى المقيمات في المؤسسة.

وأوضح ابراهيم الوحيشي أنه يتفهم هذه المسنة التي كانت سيدة أعمال وتعيش في رفاهية ل لكنها وجدت نفسها الآن في مؤسسة لرعاية المسنين مما يجعل وضعيتها صعبة.

وتابع محدث شمس أف أم بان هذه السيدة تحتاج لرعاية طبية والرعاية اليومية كبيرة جدا خاصة وأنها مقعدة وكلفة الأدوية التي تحتاجها تقدر بـ7 آلاف دينار سنويا وعلى الأقل مختصين أو 3 مختصين لمتابعتها بصفة متواصلة.

وأبرز الوحيشي أن عدد المسنين المقعدين في المؤسسة ارتفع كثيرا مقارنة بعدد العاملين فيها إضافة إلى أن الميزانية التي يقع رصدها للمؤسسة لا تكفي لتوفير كل المتطلبات لجميع المسنين.

وأكد أن المسنين يعيشون حياتهم الطبيعية داخل هذه المؤسسة لكن السيدة المعنية خروجها يتطلب سيارة وسائق ومرافق خاص بها وهو ما لا يمكن توفيره.

وبين محدثنا أن معدل التدخل لهذه المسنة يقدر ب50 تدخلا يوميا وهو ما تثبته كاميرات المراقبة.

وبخصوص ما صرحت بيه حول "جعت"، أفاد المسؤول بمؤسسة رعاية المسنين، أن الكلمة آلمته خاصة وأنهم يوفرون الأكلة لكل المسنين لكن من غير الممكن تحضير أكلة خاصة بكل مسن علما وأن المؤسسة تضم 60 مقيما.

كما لاحظ ابراهيم الوحيشي أن هذه المسنة يزورها أشخاص معينين بطلب منها.