أكد جد الرضيع يوسف الذي تم اختطافه الأسبوع الماضي من مستشفى وسيلة بورقيبة بالعاصمة أن حفيده تم العثور عليه في منطقة اللاف بمعتمدية السرس التابعة لولاية الكاف.

ومن جهتها، أوضحت مصادر خاصة للإعلامي أسامة الشوالي في فقرة المهمة ببرنامج الماتينال أن إمرأة وزوجها شاركا في عملية اختطاف الرضيع حيث رصدت الكاميرا ملامح المرأة والسيارة التي كانت تنتظرها خارج المستشفى.

وتابعت نفس المصادر بأن الرضيع قضى يومين في العاصمة قبل التوجه إلى منطقة ريفية بالسرس من ولاية الكاف أين تم القبض عليهما واستعادة الرضيع وإعادته إلى عائلته.

وفي هذا الإطار، بين الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية خالد الحيوني، أنه تم بعد رصد وجه الخاطفة أخذ الإذن من النيابة العمومية ومراقبها لتحديد مكانها وقد أمكن العثور عليها.