اعتبر اليوم الجمعة 05 جوان 2020، الرئيس المدير العام للشركة التونسية للبنك لطفي الدبابي، أنه ليس من المعقول إثقال كاهل مؤسسات بقروض لا تقدر على تحملها، مبينا أن جملة المشاكل التي يعيشها القطاع السياحي هي ضعف رأس المال والنقص في التمويلات الذاتية والهيكلة.
وكشف لطفي الدبابي في حوار له في برنامج كلام في البزنس، أن الديون المتخلدة بذمة القطاع السياحي لفائدة البنوك بلغت 4،8 مليار دينار منها 1،8 مليار دينارلفائدة
الشركة التونسية للبنك.
وتحدث الدبابي عن ضرورة مساندة أصحاب الفنادق التي تستحق الدعم، مشيرا في هذا السياق إلى أن بعض أصحاب النزل لم يُقدموا المثال اللائق والحسن في التعامل.
وقال ضيف كلام في البزنس إن بعض النزل لابد من تحويل أنشطتها لأن الإبقاء عليها من شأنه الإساءة إلى سمعة القطاع.
في إطار تمويل البنوك، وصف المسؤول التمويل اليوم بالتمويل البدائي والكلاسيكي والذي لا يمثل حلا جذريا للمؤسسات.
وأضاف أن الشركة التونسية للبنك تعمل على وضع رؤية بمشاركة جميع الأطراف والهياكل المعنية لدراسة ملف التداين في القطاع السياحي.
و لمزيد مرافقة أصحاب الفنادق ودعم القطاع السياحي، قامت الشركة التونسية للبنك بتتشكيل فريق عمل لدراسة صعوبات القطاع، وأعلن الدبابي في هذا السياق عن إحداث موقع الكتروني يقبل اقتراحات جميع الأطراف المهنية : tourisme@stb.com.tn
وفيما يتعلق بآلية التمويل البديل، أكد الدبابي أن مسؤولية التأخير في هذا الغرض هي مسؤولية مشتركة بين عديد الأطراف والبنوك تتحمل قسط من هذه المسؤولية.
من جهة أخرى أكد لطفي الدبابي أن كل حرفاء الشركة التونسية للبنك تمتعوا بتأجيل سداد القروض.
أما بشأن الإندماج المالي واحتواء السوق الموازية في الإقتصاد المنظم، أشار الرئيس المدير العام للشركة التونسية للبنك، إلى أن تغيير العملة يمكن أن يكون حلا في فترة معينة، لكن لابد من دراسة عميقة وحلول جذرية لا وقتية حسب تعبيره.