أعلن اليوم توفيق عباس، مدير عام الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد في تصريح لإذاعة شمس آف آم خلال تدخله ببرنامج كلام في البزنس، أن حجم الخسائر بالنسبة للوكالة تقدر ب 57 مليون دينار في 2019 مقابل خسائر بقيمة 49 مليون دينار في 2018.

وأشار المدير العام للوكالة إلى أن خسائر النتيجة المحاسبية متأتية من عدة عوامل أهمها خسائر إستراد السجائر الأجنبية و ارتفاع العملة الأجنبية مقارنة بالعملة المحلية .

كما أضاف المسؤول أن الخسائر بالنسبة للسجائر الأجنبية سنة 2019 بلغت حوالي 94 مليون دينار في حين بلغت خسائرها 65 مليون دينار في 2018.

ومن ناحية أخرى، صرح المدير العام أن الوكالة منكبة على إستراتيجية إصلاح للخروج من هذه الخسائر مشيرا إلى أن 2020 هي سنة بداية الإصلاح.

وبين في نفس السياق أن الوكالة الوطنية تعمل على إدماج اصلاحان، الأول يتمثل في تعديل التسعيرة و قد تم ذلك بتاريخ 15 مارس 2020 و من الممكن، حسب قوله، تعديل آلي آخر في أسعار السجائر في أي وقت آخر في حال ارتفاع العملة الصعبة مقارنة بالدينار.

اما بالنسبة للإصلاح الثاني يشمل التنويع في المنتوج و سوف يتم وضع عدة منتوجات أخرى في السوق.

وفي جانب اخر، أشار المسؤول إلى أن الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد قامت باقتناء معدات لتجديد أسطول المعدات لإنتاج السجائر المحلية.