أقر رئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر، اليوم الجمعة، أنه "لم يكن متوقعا أن يكون شخصا كإلياس الفخفاخ على رأس الحكومة ".
وقال خلال حواره في حصة هنا شمس في إذاعة شمس آف آم، إن الفخفاخ لم يأتي نتيجة العملية الإنتخابية بل وقع إختياره من رئيس الجمهورية من بين الشخصيات المقترحة لرئاسة الحكومة لذلك تعتبر فرصة تاريخية للعائلة الإشتراكية الديمقراطية لدعمه والتفكير جديا في توحيد الصفوف، وفق تعبيره.
وأشار إلى أنه ولأول مرة منذ الثورة رئيس الحكومة يكون من العائلة الإشتراكية الديمقراطية التقدمية، مشتغربا في ذات الوقت من الصمت الكلي لأصوات المنتمين لهذه العائلة السياسية، متابعا القول"ربما يعتبرونه شيئا بسيطا".