اعتبر اليوم الجمعة 15 نوفمبر 2019 القيادي في التيار الديمقراطي هشام العجبوني، أن النهضة وقلب تونس لهما نفس المفهوم للدولة وهو خدمة الأحزاب والمصالح الشخصية.
وقال هشام العجبوني في حوار له في برنامج الماتينال، إن النهضة تحالفت مع نبيل القروي لأنه الحلقة الضعيفة ومتعلقة به ملفات قضائية، موضحا أن النهضة بتحالفها هذا تريد استبدال الدولة العميقة القديمة بدولة عميقة جديدة.
وتابع أن النهضة تريد رئيس حكومة مطيع تكون شخصيته ضعيفة وله ملفات من أجل تطويعه والتحكم فيه.
وصرّح ضيف الماتينال أنه لا يرى قياديا نهضاويا يُمكنه ترؤس الحكومة لأن هذا المنصب يتطلب شخصية قوية لا تخضع لأي إملاءات، مبرزا أن النهضة قدمت لهم 3 أسماء وأن التيار لديه فيتو على أحدهم.
وشدد على أن التيار الديمقراطي ليس له ثقة في النهضة، مرجحا أن يكون هذا الموقف تشاطرهم فيه أغلب الأحزاب السياسية، مبينا أن التيار لا يقبل دخول حكومة دون ضمانات.