أكد رئيس جمعية عيش تونسي، سليم بن حسن، خلال استضافته في برنامج الماتينال، أن العضو المؤسّس للجمعية ألفة تراس تعد الممول الرئيسي لعيش تونسي.

وأضاف سليم بن حسن أن ألفة تراس بعثت عدة مشاريع في فلسطين وسوريا ودول عربية أخرى ثم قامت بمشاريع أخرى في تونس على غرار مركز ثقافي بجبل سمامة.

وتابع بن حسن "عندما أنجزت مشاريع ثقافية وقامت بإصلاح مدارس لم يتم التساؤل عن مصادر تمويلها ولكن عندما اقتربت الانتخابات أصبحت عميلة".

وأشار ضيف شمس آف آم إلى أن فريق الجمعية المتكون من 1500 عضو والتونسين الذين وقعوا على "وثيقة التوانسة" وعددهم 300 ألف مواطن هم من يدعم هذه الجمعية.

وبخصوص تمويل زوج تراس للحملة الانتخابية للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، شدد على أن فرنسا دولة قانون والانتخابات مقننة حيث لا يتجاوز تمويل المترشح 7500 أورو وهو بصفته مواطنا فرنسا ساهم في تمويل الحملة.