أعلن رئيس كوستاريكا رودريغو تشافيز روبلز، عن حالة الطوارئ في البلاد، نتيجة ارتفاع أعداد المهاجرين الذين يعبرون كوستاريكا باتجاه الولايات المتحدة.
وقال الرئيس الكوستاريكي في تصريحات نقلتها مصادر إعلامية اليوم الأربعاء، أنه أصدر تعليمات لوزارة الأمن باتخاذ موقف حازم ضد أي شخص يعتبر "لطف كوستاريكا ضعفا"، في إشارة إلى أعمال شغب قام بها مؤخرا المهاجرون الذين يعبرون البلاد.
وأضاف أن الأشخاص يمرون عبر كوستاريكا للوصول إلى الولايات المتحدة بشكل رئيسي، موضحا أن هؤلاء المهاجرين من جميع أنحاء العالم.
وقد دخل أكثر من 84490 شخصا إلى كوستاريكا عبر حدودها الجنوبية في شهر أوت الماضي بزيادة قدرها 55 بالمائة مقارنة بالشهر السابق، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة.
للإشارة فإن كوستاريكا من بين الدول التي من المقرر أن تفتح ما يسمى بمكاتب التنقل الآمن، وهي مبادرة جديدة من قبل إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للدخول في شراكة مع المنظمات الدولية، لإنشاء مراكز لتقديم طلبات الهجرة بشكل قانوني إلى الولايات المتحدة.
ومنذ 28 أوت الماضي، سجل أكثر من 38 ألف شخص في كولومبيا وكوستاريكا وغواتيمالا للمشاركة في مبادرة التنقل الآمن، وفقا لمسؤول في البيت الأبيض.