سلم محتجز الرهائن بأحد البنوك اللبنانية، نفسه للسطات الأمنية، وذلك بعد الاتفاق معه على منحه جزءا من مدخراته، ليضع حدا لعملية الاحتجاز التي استمرت منذ صباح الخميس.

وأفاد الصليب الأحمر اللبناني بعدم تعرض أي من الرهائن لسوء على ما يبدو خلال العملية.

ودخل الشاب اللبناني وهو يحمل السلاح وموادا قابلة للاشتعال، صباح الخميس، فرع مصرف "بنك فدرال" في شارع الحمرا في بيروت، وطالب بتسليمه أمواله وبحوزته مادة شديدة الاشتعال، مهددا بإشعال النار على نفسه ومن في الفرع. وقد أطلق حتى الآن 3 طلقات من سلاحه.

يشار الى أن  البنوك اللبنانية وضعت قيودا على سحب أغلب المودعين للعملات الأجنبية خلال الانهيار المالي الذي تشهده البلاد منذ ثلاث سنوات،والذي دفع أكثر من ثلاثة أرباع السكان إلى الفقر.

ومنذ أن بدأت الأزمة المالية في لبنان عام 2019، جمدت العديدمن البنوك التجارية أرصدة العملاء بالعملة الأجنبية حيث وضعت ضوابط غير رسمية على رأس المال.

 


المصدر_سكاي نيوز