دعت المديرية العامة للأمن الوطني الجزائري وحداتها إلى تسخير جميع إمكانياتها البشرية والمادية من أجل التطبيق الصارم لتعليمات قيادة البلاد العليا بشأن مجابهة جائحة كورونا.
وطولبت وحدات الأمن الوطني الجزائري بـ"منع الأطفال من الخروج من المنازل طيلة فترة تعليق الدراسة، وتشكيل لجان مختلطة قصد ضمان الانتشار المكثف لأعوانها عبر الطرقات والفضاءات التجارية، من أجل العمل على احترام البروتوكول الصحي".
ونقلت صحيفة "النهار" عن بيان للمديرية العامة للأمن الوطني الجزائري دعوتها إلى "التقيد الصارم في تطبيق التدابير الأمنية اللازمة لمواجهة وتسيير الأزمة الصحية من خلال حث مرؤوسيكم بالتحلي بروح المسؤولية والاحتلال الفعلي للميدان، وردع كل مخالف وفق ما يقتضيه القانون، من أجل ضمان نجاعة العملية وفعاليتها في تحقيق الغاية منها والمتمثلة أساسا في فرض التدابير المتخذة للوقاية من فيروس كورونا، حفاظا على الصحة العامة.
المصدر_النهار