أجرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم السبت في جدة، اتصالا هاتفيا مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، برئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، في إطار مبادرة لحل الأزمة الديبلوماسية بين الرياض وبيروت.

وقال الرئيس الفرنسي، إنّ "السعودية وفرنسا تريدان الانخراط بشكل كامل" من أجل "إعادة تواصل العلاقة" بين الرياض وبيروت في أعقاب الخلاف الدبلوماسي الأخير بين البلدين.

وغرَد ماكرون على تويتر: "مع المملكة العربية السعودية، قطعنا التزامات تجاه لبنان: العمل معًا، ودعم الإصلاحات، وتمكين البلد من الخروج من الأزمة والحفاظ على سيادته".

وجاءت تصريحات ماكرون قبيل مغادرته مدينة جدة السعودية في ختام جولة خليجية قصيرة. ومن جانبه، اعتبر رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي السبت أن الاتصال الذي أجراه مع الرئيس الفرنسي وولي العهد السعودي "خطوة مهمة" باتجاه عودة العلاقات اللبنانية السعودية.

وكان جورج قرداحي، وزير الإعلام اللبناني، قد اعلن استقالته من منصبه، الجمعة الفارط، وذلك عقب التوترات الدبلوماسية التي أثارتها تصريحات سابقة له عن الحرب في اليمن، والتي اعتبرت مسيئة للسعودية والإمارات.