تجاوز عدد المصابين بكوفيد-19 تحت سن الأربعين نصف المرضى في أقسام الرعاية المركزة في البرازيل الشهر الماضي، في خضم ارتفاع عدد الوفيات مع انتشار نسخة متحورة جديدة من الفيروس.

وأعلن إديرلون ريزيندي منسق برنامج المنظمة البرازيلية لطب الإنعاش، أن عدد المصابين بكورونا البالغين 39 عاما وما دون في وحدات الرعاية المركزة ارتفع في مارس بشكل كبير ليتجاوز 11 ألفا، ليشكل 52.2 بالمئة من إجمالي المرضى في تلك الأقسام.

وكانت نسبة شاغلي أسرة الرعاية المشددة الذين تقل أعمارهم عن 40 عاما 14.6 بالمئة في الأشهر الأولى لانتشار الفيروس، ونحو 45 بالمئة بين سبتمبر وفيفري.

وقال ريزيندي: "في السابق، كان يظهر في الغالب على هذه الفئة شكل أقل حدة من المرض ولا يحتاجون رعاية مركزة.. لذا فإن الزيادة في هذه الفئة العمرية كبيرة للغاية".

وأوضح أن عوامل متنوعة يمكن أن تكون وراء هذا الارتفاع.