كثفت الولايات الأمريكية الرئيسية الخمسون من الإجراءات الأمنية ورفعت مستوى التأهب تحسبا لمواجهة مظاهرات مسلحة من أنصار الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، بالتزامن مع تنصيب خلفه جو بايدن.

ونشرت قوات الحرس الوطني في واشنطن لمنع أي محاولات للإخلال بالأمن، على غرار ما وقع قبل نحو 10 أيام عندما اقتحم المتظاهرون مقر الكونغرس.

وحذر مكتب التحقيقات الفيدرالي من وقوع مظاهرات مسلحة من جانب أنصار ترامب في جميع الولايات الخمسين الرئيسية.

وفي العاصمة، ألقي القبض على رجل مسلح يوم الجمعة كما أكدت شرطة الكابيتول، يوم السبت، أن رجلاً من ولاية فرجينيا يحمل "أوراق اعتماد غير حكومية" أوقف واعتُقل عند نقطة تفتيش أمنية مع ما لا يقل عن بندقية واحدة و 509 طلقات ذخيرة. لكن الرجل، ويدعى ويسلي ألين بيلر، أُطلق سراحه لاحقا من الحجز وأخبر صحيفة "واشنطن بوست" أنه لا ينوي إحضار سلاح ناري إلى واشنطن، حيث قال إنه كان يعمل مع شركة أمنية خاصة.

وينتظر أن يشهد الأحد مظاهرات بعدما دعا أنصار ترامب والمتشددون على وسائل التواصل الاجتماعي إلى مظاهرات مسلحة في هذا اليوم، وفي يوم التنصيب أيضا الذي يليه بثلاثة أيام.

وطالبت بعض الميليشيات المسلحة أنصارها بعدم حضور هذه المظاهرات، محذرة من أنها كمائن أعدتها أجهزة الأمن لاعتقالهم.

ويأتي ذلك بعد أسبوع أصبح فيه دونالد ترامب أول رئيس أمريكي يُعزل مرتين. ويواجه الآن محاكمة في مجلس الشيوخ بتهمة "التحريض على التمرد" المرتبطة باقتحام مبنى الكابيتول من قبل مجموعات من أنصاره في 6 جانفي الجاري في محاولة لإحباط تصديق الكونغرس على فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية.

وألقي القبض على عشرات الأشخاص على خلفية الاعتداء على مبنى الكابيتول.

 

 

المصدر: بي بي سي