أبدت سوريا استعدادها "لوضع كافة الإمكانيات لمساعدة لبنان" على تجاوز آثار التفجير في مرفأ بيروت.

وأعرب وزير الخارجية السوري وليد المعلم في اتصال هاتفي مع نظيره اللبناني شربل وهبة، عن "تعاطف وتضامن سوريا مع لبنان الشقيق" وأبدى الاستعداد لمساعدة لبنان "على تجاوز آثار هذا الحادث المأساوي".

وذكرت وكالة "سانا" أن الوزير المعلم أعرب "عن تأثر الجمهورية العربية السورية البالغ بالانفجار المروع في مرفأ بيروت والذي أودى بحياة عدد من الأبرياء وجرح آخرين وأحدث دمارا هائلا في المباني والمرافق العامة والخاصة".

كما عبر المعلم "عن عميق المواساة وخالص العزاء للشعب اللبناني الشقيق وعائلات الضحايا الثكلى والتمنيات بالشفاء العاجل للجرحى".

وأضافت الوكالة أن "وزير الخارجية اللبناني أعرب عن الامتنان لهذا الموقف الأخوي الذي يعبر عن حقيقة العلاقة بين الشعبين الشقيقين".