عرف عدد الحالات الحرجة المصابة بفيروس كورونا المستجد في إيطاليا، تراجعا يوم أمس السبت، وذلك لأول مرة منذ تفشي الفيروس في هذا البلد.
وانخفض عدد الخاضعين للعناية المشددة إلى أقل من 4 آلاف (3994 في مقابل 4068 مساء الجمعة).
وقال مدير الدفاع المدني أنجيلو بوريلي "هذا خبر مهم، لأنّه يتيح لمستشفياتنا أخذ نفس.. هذه أول مرة ينخفض فيها العدد منذ بدأنا إدارة هذه الأزمة".
من جانبه قال رئيس مجلس الأمن الصحي فرانكو لوكاتيلي "إنّها رسالة قوية ولكن لا يجب أن تقرأ أبداً كما لو أنّها إشارة إلى أننا تخطينا الفترة الحرجة... إنّها تبيّن أنّ ما نفذناه كان مفيداً".
من جانبها، طالبت الحكومة الإيطالية مواطنيها بالبقاء في منازلهم وألا يأخذوا ثبات الإصابات الجديدة بكورونا كعلامة على انتهاء حالة الطوارئ.