هوت أسعار النفط خمسة بالمائة، اليوم الجمعة، مواصلة خسائرها للأسبوع الخامس على التوالي مع طغيان تحطم الطلب الناتج عن فيروس كورونا على جهود التحفيز من صناع السياسات في أنحاء العالم.

وكلا عقدي الخام منخفض نحو الثلثين هذا العام في حين يجبر تهاوي النشاط الاقتصادي والطلب على الوقود جراء فيروس كورونا شركات النفط والطاقة على تقليص استثماراتها.

وانخفض خام برنت 1.41 دولار بما يعادل 5.35 بالمائة ليتحدد سعر التسوية عند 24.93 دولار للبرميل. والعقد منخفض نحو ثمانية بالمائة هذا الأسبوع. وأغلق الخام الأمريكي منخفضا 1.09 دولار أو 4.82 بالمائة على 21.51 دولار.

ونزل الخام الأمريكي أكثر من ثلاثة بالمائة على مدار الأسبوع.

وقال بوب ياوجر، مدير العقود الآجلة للطاقة لدى ميزوهو في نيويورك، ”نفد ما لدينا من ذخيرة لدعم السوق.. الحكومة استنفدت ذخيرتها هذا الأسبوع - وفي الأسبوع القادم ستكون السوق بمفردها.“

وقال فاتح بيرول مدير وكالة الطاقة الدولية إنه في ظل لزوم ثلاثة مليارات شخص منازلهم، فإن الطلب العالمي على النفط قد يهبط 20 بالمائة، داعيا كبار المنتجين مثل السعودية إلى تقديم يد العون لجلب الاستقرار إلى أسواق الخام.