أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء اليوم الأربعاء 25 مارس 2020، عن إطلاق عملية عسكرية لمجابهة انتشار فيروس كورونا الذي حصد أرواح 1331 شخصا في فرنسا في حصيلة وفيات جديدة بعد تسجيل 231 وفاة إضافية اليوم.
وجاء إعلان ماكرون عقب زيارته لمستشفى ميداني عسكري في مدينة مولوز الفرنسية، إحدى بؤر تفشي فيروس كورونا.
وتعتبر هذه العملية منفصلة تماما عن جميع العمليات العسكرية الرامية لمحاربة الإرهاب، حيث ستُكرس بالكامل لمساعدة ودعم السكان، وكذلك لإعطاء دفعة للخدمات العامة لمجابهة الوباء، في العاصمة وخارجها.
وقال الرئيس الفرنسي إن من أوائل القرارات التابعة للعملية العسكرية، وضع حاملة طائرات هليكوبتر بجنوب المحيط الهندي.
وبداية من شهر أفريل سيتم وضع حاملة طائرات هليكوبتر في جزر الأنتيل بمنطقة غيانا لدعم أقاليم ما وراء البحار الفرنسية حسب تعبير ماكرون.