اعتبرت الجامعة العربية أن خطة السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين التي أعلن عنها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أمس الثلاثاء، فيها انتقاص من حقوق الفلسطينيين.
وقال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، الأربعاء، إن القراءة الأولية للخطة تشير إلى إهدار كبير لحقوق الفلسطينيين المشروعة.
يذكر أن ترمب وبعد أكثر من سنتين من العمل بتكتُّم وتأجيل إعلان الخطّة مرارًا، كشف، مساء الثلاثاء، خطّته للسلام في الشرق الأوسط والتي تقترح ما وصف بـ"الحل الواقعي بدولتَين"، قائلا إن "الفلسطينيين يستحقّون حياةً أفضل بكثير".
ومساحة الدولة الفلسطينية الموعودة في خطة ترمب هي أصغر من مساحة الأراضي التي احتلّتها إسرائيل في حرب 1967 والتي يريد الفلسطينيون إقامة دولتهم عليها.