حذرت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية ومقرها طرابلس، أمس الجمعة، من الدعوات إلى إغلاق الموانئ النفطية عشية انعقاد مؤتمر برلين  غدا الأحد في محاولة لتسوية النزاع المستمر في ليبيا.

وأدانت المؤسسة في بيان، بـ"شدة الدعوات لإقفال الموانئ النفطية استباقًا لمؤتمر برلين".

وكانت قبائل قريبة من المشير حفتر قد دعت إلى إغلاق موانئ النفط "لتجفيف منابع تمويل الإرهاب بعوائد النفط"، في إشارة إلى القوات الموالية لحكومة الوفاق الليبية برئاسة فايز السراج .

وأعلن شيخ قبيلة الزوية العمدة السنوسي الحليق الزوي لوكالات أنباء عالمية "انطلاق حراك إغلاق الحقول والموانئ النفطية"، مؤكدا أن "الحراك يهدف لتجفيف منابع تمويل الإرهاب بعوائد النفط"، في إشارة إلى القوات الموالية لحكومة الوفاق الليبية برئاسة فايز السراج.

وأدانت المؤسسة في بيان نشرته على صفحتها الرسمية على فيس بوك، بـ"شدة الدعوات لإقفال الموانئ النفطية استباقًا لمؤتمر برلين".

وذكر رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله أن "قطاع النفط والغاز هو شريان الحياة بالنسبة للاقتصاد الليبي، ومصدر الدخل الوحيد للشعب، بالإضافة إلى أنّ المنشآت النفطية هي ملك للشعب الليبي، ولا يجب استخدامها كورقة للمساومة السياسية".

وتستعد العاصمة الألمانية برلين الأحد لاستضافة مؤتمر حول ليبيا بهدف ترسيخ الهدنة الميدانية ومنع التدخلات الأجنبية، لا سيما عبر تقديم الدعم العسكري.

ولا يزال اتفاق وقف إطلاق النار وفق المبادرة التركية - الروسية الذي بدأ الأسبوع الماضي، ساريا رغم تبادل الطرفين اتهامات بخرقه.

 

 

 

 

 

المصدر: فرانس 24