أعلنت الولايات المتحدة مساء اليوم الاثنين 13 جانفي 2020، عزمها ترحيل 21 طالباً سعودياً على خلفية حادث إطلاق النار الذي وقع في قاعدة عسكرية بولاية فلوريدا، في ديسمبر الماضي وصنفته هجوماً "إرهابياً".
وقال وزير العدل الأمريكي وليام بار، في تصريح صحفي للإعلان عن نتائج تحقيق جنائي أجرته الوزارة، إن واشنطن قررت طرد 21 طالباً عسكرياً سعودياً، مؤكداً أن السلطات السعودية تعهدت بالنظر في ملفات الطلبة المتورطين.
ولفت إلى أن حادثة إطلاق النار التي نفذها طالب سعودي في قاعدة عسكرية بفلوريدا كانت "عملاً إرهابياً"، مشيراً إلى أن السعودية تقدم دعماً كاملاً للتحقيق في الواقعة.
وشدد على "عدم وجود أدلة على تورط الطلبة السعوديين مع جماعات إرهابية"، كما أنه "لا توجد أدلة على مساعدة الطلبة السعوديين أو معرفتهم المسبقة بواقعة إطلاق النار".

المصدر (وكالات)