أطلقت قوات الأمن اللبنانية الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي مساء أمس السبت على متظاهرين في بيروت في اشتباكات استمرت حتى الليل وأدت لإصابة العشرات.

وتجمع مئات الأشخاص في إطار موجة من الاحتجاجات تجتاح لبنان منذ 17 أكتوبر الفارط، للتعبير عن غضبهم من النخبة الحاكمة التي قادت البلاد نحو أسوأ أزمة اقتصادية منذ عقود.

وقد إنتشرت شرطة مكافحة الشغب وقوات الأمن بشكل مكثف في بيروت مساء يوم السبت، ولاحقت المتظاهرين في الشارع وضربت واحتجزت بعضهم.

وتصاعدت أعمدة من الدخان الأبيض من عبوات الغاز المسيل للدموع ودوت أبواق سيارات الإسعاف في الوقت الذي استمرت فيه عمليات كر وفر بين الجانبين بشوارع وسط بيروت حتى ساعة متأخرة من الليل.

ورشق المحتجون الشرطة بالحجارة وحاول آخرون اختراق الحواجز الحديدية التي تغلق الطرق المؤدية إلى البرلمان ومقر الحكومة.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام إن الغاز المسيل للدموع تسبب في إغماء عدة أشخاص.

وقال الدفاع المدني اللبناني إنه عالج 54 مصابا ونقل أكثر من نصفهم إلى مستشفيات. وقالت قوات الأمن الداخلي إن ما لا يقل عن 20 شرطيا أصيبوا.

 

 

 

المصدر: رويترز