استأنف الجيش الصهيوني فجر اليوم الجمعة 15 نوفمبر 2019 غاراته على قطاع غزة، رغم التوصل إلى وقف إطلاق النار، واستهدف مواقع للمقاومة الفلسطينية في رفح وخان يونس بجنوب القطاع.
وقد ألحق القصف أضرارا في منازل سكنية بالحي السعودي غربي محافظة رفح بسبب شدة القصف، كما استهدف طيران الاستطلاع والطيران الحربي موقع حطين في خان يونس بستة صواريخ، وموقع مهاجر في رفح بأربعة صواريخ، وكلاهما يتبعان لسرايا القدس، وموقع أبو عطايا التابع لألوية الناصر صلاح الدين بصاروخين.
من جانبه أعلن جيش الإحتلال، أن مقاتلات حربية وطائرات أخرى أغارت، فجر الجمعة، على سلسة أهداف تابعة لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، بذريعة الرد على صواريخ أطلقت من القطاع، في خرق لوقف إطلاق النار.
المصدر (روسيا اليوم)