توافد عشرات المحتجين اليوم إلى ساحة رياض الصلح وسط العاصمة لليوم الثالث على التوالي لمواصلة الاحتجاج ضد سياسة التقشف الحكومية والمطالبة بتحسين أوضاع المعيشة.

وتشهد لبنان موجة تظاهرات شعبية تنديدا بسياسات الحكومة التقشفية والضرائب الجديدة التي فرضتها، وآخرها ضريبة الاتصال الخاص بالتطبيقات الذكية كـ"الواتساب" والـ"فايبر".
المصدر_روسيا اليوم