قالت بريطانيا أمس الاثنين إنها ستنهي قوانين الاتحاد الأوروبي لحركة التنقل فور انسحابها من الاتحاد في 31 أكتوبر القادم ولكن رئيس الوزراء بوريس جونسون قال إن بلاده لن تأخذ موقفا معاديا للهجرة.

ولم تقل الحكومة البريطانية في عهد رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي سوى أن بريطانيا ستعمل على إنهاء حرية التنقل ”بأسرع ما يمكن“ في حالة خروج لندن من الاتحاد الأوروبي بلا اتفاق انتقالي.

ووعد جونسون الذي تولى السلطة الشهر الماضي بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سواء باتفاق أو بلا اتفاق في 31 أكتوبر القادم.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية البريطانية في بيان ”حرية التنقل بوضعها الحالي ستنتهي في 31 أكتوبر عندما تترك المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي وبعد الخروج ستطبق الحكومة نظاما جديدا للهجرة أكثر عدلا يعطي أولوية للمهارات ولما يمكن أن يستطيع الناس أن يقدموه للمملكة المتحدة بدلا من الاعتماد على المكان الذي جاءوا منه“.

وقالت المتحدثة باسم جونسون إنه يجري وضع تفاصيل أخرى بشأن التغييرات في مسألة حرية التنقل وسيتم طرحها قريبا ولكنها ستشمل إجراءات أكثر صرامة للتحقق من السجل الجنائي.

وقال جونسون لراديو بي.بي.سي كورنوال ”ما سنفعله هو ترك الاتحاد الأوروبي وهذا يعني أن تؤول كل هذه السلطات إلى المملكة المتحدة... هذ لا يعني أننا سنمنع أحدا من دخول هذا البلد ولا يعني أننا سنصبح معادين للهجرة أو للمهاجرين“.

 

 

 

المصدر: رويترز