أمرت النيابة العامة في مصر بالتصريح بدفن جثة محمد مرسي عقب انتهاء لجنة الطب الشرعي من مهمتها.

وكان النائب العام قد أصدر بيانا حول ملابسات وفاة مرسي أثناء حضوره جلسة المحاكمة (بقضية التخابر).

وقال البيان إنه "عقب انتهاء دفاع المتهمين من المرافعة، طلب المتوفي (محمد مرسي) الحديث فسمحت له المحكمة وتحدث 5 دقائق، وعقب انتهائه من كلمته رفعت المحكمة الجلسة".

وأشار البيان إلى أنه "أثناء وجوده وباقي المتهمين داخل القفص، سقط أرضا وتم نقله فورا للمستشفى وتبين وفاته".