اعتبر عميد المحامين حاتم المزيو، أن قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد هي قضية وقضية تونس وقضية أمن قومي.

وخلال إحياء الذكرى العاشرة لاغتيال الشهيد شكري بلعيد تحت عنوان: "حيا يحاصرهم... شهيدا يحاسبهم"، أكد عميد المحامين أن وجود مستجدات هامة وهامة جدا في القضية، مذكّرا بما وصفه العمل الجبار الذي قامت به هيئة الدفاع.

وقال إن الهيئة الوطنية للمحامين اعتادت إحياء هذه الذكر كل سنة، معبرا عن أمله في إحيائها السنة المقبلة و قد تم الكشف عن الحقيقة كاملة لمن خطط ونفذ وطمس الحقيقة ومحاسبة جميع من تورط في الإغتيال.

وشدّد على أن جريمة اغتيال بلعيد، بينت أن  هناك مس كبير بالأمن القومي لتونس.

وتابع قائلا 'سيحاسبهم شكري ... حيا يُحاصرهم شهيدا يحاسبهم'.