اكدت وزيرة البيئة ليلى الشيخاوي، ان البلاد التونسية وعلى غرار 191 بلدا حول العالم، تشتكي من معضلة ومخاطر التلوث البلاستيكي الذي انتشر منذ القرن الماضي بسبب استعمالاته الكثيرة في الحياة اليومية، داعية الى الحد من ذلك من خلال تغيير السلوكيات المشجعة على الامر علاوة على تثمينه اقتصاديا .
وأضافت الوزيرة في تصريحها لمراسل شمس اف ام ببنزرت لدى اشرافها اليوم الاربعاء بمعية وزير التشغيل والتكوين المهني نصر الدين نصيبي ووالي بنزرت سمير عبد اللاوي والكاتب العام للولاية فيصل الجويني، على موكب عرض ملخص عن اهداف وبرامج السفينة الايكولوجية العالمية "بلاستيك أوديسي" التي حلت منذ يوم غرة ديسمبر الجاري بميناء بنزرت الترفيهي، ان تونس عملت على وضع الاستراتيجيات المثلى بالتعاون مع النسيج المجتمعي وشركائها في الخارج، للتقليص من تلك الإشكاليات التي اثرت على المنظومة البيئية البحرية والفلاحية وأيضا البشرية، مثمنة مبادرة قدوم السفينة الايكولوجية العالمية "بلاستيك أوديسي" كاشارات مثلى وقوية لمزيد فهم والزامية إيجاد المعادلة الواجبة لاستعمال البلاستيك في الحياة اليومية والحد من مخاطره.