احتفت وكالة النهوض بالصناعة والتجديد، اليوم الثلاثاء 29 نوفمبر 2022، بخمسينية واكبت خلالها جميع مراحل الاستثمار في تونس ذات العلاقة بالمجال الصناعي .

وفي تصريح لشمس اف ام، قال المدير المركزي بمركز تبسيط الاجراءات والتصرف في الامتيازات نور الدين قيزاني، أن الوكالة تسدي خدمات لجميع مراحل بعث المشروع من الفكرة الى الانجاز وما بعده، وهي الهيكل الذي يمكن ان يمثل وزاة الصناعة على نطاق كامل الجمهورية .

التصريح بالاستثمار مُرقمن كُليا.. وامتيازات بالجُملة للمستثمرين

واشار القيزاني الى أن الوكالة تقوم بمتابعة لسيقة للمستثمر وللصناعي في جميع المراحل للتعريف بالامتيازات الجبائية والمالية التي تقدمها الدولة لتحفيز الاستثمار بالجهات ، مؤكدا وجود عدة خدمات خاصة ومرافقة حتى لعمليات دراسة الجدوى للمشروع بالمجان وبدون مقابل، وفقط يكون المعلوم رمزيا بالنسة للباعثين الجدد في بعض الحالات.

وبخصوص مركز تبسيط الاجراءات فسر، القيزاني أنه يقوم اساسا بمساندة الـ24 ادارة الجهوية التي تغطي بعث المشاريع والتصريح بالاستثمار الذي اصبح اليوم رقميا بصفة كاملة، الامر الذي يسهل على المستثمر الولوج عبر التطبيق وموقع الواب ويقوم بالتصريح بالاستثمار الخاص به ويتحصل على التصريح بالاستثمار عن بعد ، و هي على حد قوله خدمة من بين افضل ما تم التوصل اليه في تونس .

وذكر القيزاني بأن تونس وضعت عدة امتيازات مالية وجبائية لصالح المستثمرين من بينها منحة التنمية الجهوية منحة التنمية المستديمة والكثير من المنح الخاصة الاي سينطلق المركز في الترويج لها والتعريف بها .

50 عاما من المساندة للمستثمرين والصناعيين.. 

إعتبر مدير عام وكالة الصناعة والتجديد عمر بوزوادة أن الوكالة قدمت خمسين سنة من العطاء الغزير والوافر للمستثمرين في القطاع الخاص عبر مواكبتهم ومساعدتهم في كل منطقة من ولايات الجمهورية، وفي كل مراحل المشروع من خلال منح الامتيازات وتوفير المعلومة والاحاطة الفنية والمساعدة على بعث المشروع.

وأشار عمر بوزوادة الى أن الوكالة مثلت قوة اقتراح لضمان اتخاذ المستثمرين لافضل الخيارات، وتسعى الى الترويج للتقنيات الحديثة، وكانت دائما سندا للمستثمر لايجاد اليات تمكنه من اكتساح اسواق جديدة عبر تطوير تقنيات الانتاج وتحفيز المبادرة الخاصة.

وشدد عمر بوزوادة أن الوكالة قامت خلال 50 سنة من توفير 4000 تقييم ميداني للمؤسسات سنويا لتحيين قاعدة البيانات ،بالضافة لتكوينها كل سنة لما يناهز5000 مؤسسة تكوينا قانونيا، ونجاحها آيضا في استقطاب 12 الف مصرح بالاستثمار سنويا، والقيام ب3 دراسات استراتيجية كل سنة، مشيرا الى أهمية مجلة المعطيات المحينة الشهرية التي تقوم بنشرها وبنك المعلومات المحين الذي يضم كل القطاعات في كل ولايات الجمهورية.

إطلاق مسابقة "تحدي"

واطلقت الوكالة بمناسبة خمسينيتها، اليوم الثلاثاء، مسابقة "تحدي" تندرج في إطار رقمنة خدماتها وهي موجهة للشباب بالأساس والشركات الناشئة.

وقالت المديرة المركزية بمركز الدراسات والاستشراف الصناعي بوكالة النهوض بالصناعة والتجديد آمال القمري ان منطلق المسابقة هو تقييم بعض الخدمات في الوكالة التي تتطلب رقمنة لتحسين الخدمات الموجهة لباعث المشروع.

وأفادت أنه تم اختيار 12 مجموعة في اطار كل تحدي، وفق تعبيرها.

50 عاما من الحرص على تطوير الخدمات والتفاعل مع التطورات على الصعيدين الوطني والعالمي 

قالت المديرة بمركز المساندة لبعث المؤسسات بوكالة النهوض بالصناعة والتجديد أنيسة الشاهد إن الوكالة حرصت طيلة 50 سنة على تطوير خدماتها تفاعلا مع التطور الحاصل على الصعيدين الوطني والعالمي.

وأضافت الشاهد في تصريح لشمس أف أم على هامش الاحتفال بخمسينية الوكالة: "الوكالة ساهمت في بناء النسيج الصناعي الذي يتمثل اليوم في حوالي 5000 آلاف مؤسسة و17% من الناتج الخام".

وتابعت أنيسة الشاهد القول إن الوكالة من خلال تمثيلياتها الجهوية الممتدة على كامل ولايات الجمهورية رافقت الباعثين الشبان لإنجاح مخططات أعمالهم وبعث مؤسساتهم.

وقالت:" قدمنا تكوينا لأكثر من 16 ألف باعث ورافقنا أكثر من 8000 باعث في إنجاز مشاريعهم، كذلك من مهامنا مواكبة المؤسسات الصناعية من حيث التجديد والنقل التكنولوجي، وقمنا بداراسات استراتيجية لمد المعلومة لمكاتب الدراسات والمستثمرين بصفة عامة، مجال تدخلنا متعدد في جميع المستويات على كافة مراحل إنجاز المشروع".

نحو تدعيم الرقمنة والقطع نهائيا مع الورقي..

قالت وزيرة الصناعة والطاقة والمناجم نائلة نويرة القنجي أن الوزارة ستعمل على مرافقة وكالة النهوض بالصناعة والتجديد بهدف تقريبها أكثر من المستثمرين وتدعيم اعتمادها أكثر على الرقمنة بالقطع نهائيا مع كل ما له علاقة بالورقي .

وأعلنت وزيرة الصناعة، خلال حضورها اليوم الثلاثاء الاحتفال بخمسينية الوكالة ، عن اطلاق منصة جديدة خاصة بقطاع مكونات السيارات و الطائرات تمكن من إنشاء و تكوين بنك معطيات خاص بالقطاع، الأمر الذي سيمكن من توفير جميع المعطيات اللازمة لأي مستثمر في هذا المجال.

وكشفت وزيرة الصناعة، في تصريح لشمس اف ام، عن التوجه للانطلاق في اعادة هيكلة وكالة النهوض بالاقتصاد و التجديد قائلة " سيكون ذلك في كل ما له علاقة بالتنظيم والتأهيل لتضل الوكالة مواكبة للمتطلبات على مستوى العنصر البشري أيضا "، مؤكدة أن ذلك سيمكنها من مزيد مرافقة المؤسسات الناشئة التي تواكب متطلبات المعايير الجديدة بما في ذلك الصناعة 4.0 والصناعة الذكية .

رغم التعقيدات الادارية والقوانين المجحفة.. تطلعات لان تكون 2023 سنة الإقلاع في مجال الاستثمار

أكد المدير العام المساعد بوكالة النهوض بالصناعة والتجديد، كمال الورفلي، ان المناخ العام في البلاد هو المحدد الرئيسي لنسق الاستثمار، سواء الداخلي او الخارجي، مشيرا الى ان عدم وضوح الرؤية لا يسمح للاجانب بالاستثمار في تونس في الوقت الحالي، الى جانب تراجع الاستثمارات الداخلية.

واضاف الورفلي في تصريح لشمس اف ام، ان من ابرز الاشكاليات المعرقلة للاستثمار في تونس، هي التعقيدات الادارية وقوانين الاستثمار المجحفة، معبرا عن امله في ان يكون العام المقبل 2023، عام الاقلاع والرجوع للاستثمار في تونس.

وشدد الورفلي على أن العديد من المؤسسات الصناعية التونسية تحظى بصيت عالمي بفضل ما توصلت اليه من قدرة على التصدير والتجديد والابتكار، مقابل مؤسسات صناعية أخرى لازالت في حاجة الى الدعم والمساندة والاحاطة لتطوير مردوديتها.

واضاف انه ومن خلال استراتيجية الصناعة والتجديد 2035، تعد الرقمنة من اهم الاهداف التي تسعى الوكالة لتحقيقها، حيث انطلقت منذ 2017 في تحفيز المؤسسات الصناعية للانتقال الى الجيل الرابع من الصناعة، مشددا الى ان العائق الذي تواجهه المؤسسات لتحقيق ذلك هو غياب التمويلات الخاصة بالتجديد والرقمنة.