اكد وزير السياحة محمد المعز بلحسين، خلال جلسة عمل مع المكتب التنفيذي للجامعة التونسية لوكالات الأسفار والسياحة، على أهمية تدعيم العمل بصفة تشاركية مع مختلف الجامعات السياحية والمهنيين الناشطين في القطاع للنهوض بالسياحة التونسية وحسن الاستعداد للموسم المقبل، خاصة وان كل المؤشرات تفيد بأن سنة 2023 ستكون واعدة سياحيا، وهو ما يستوجب تظافر جهود الجميع وتعزيز التكامل بين مختلف الأطراف المتدخلة في القطاع السياحي.
ومثل مثل موضوع سير النشاط السياحي خلال هذه الفترة وحسن الاستعداد للموسم القادم، محور جلسة العمل التي انتظمت مساء اليوم، الثلاثاء 29 نوفمبر، بإشراف وزير السياحة وبحضور رئيسة الديوان واطارات الوزارة ووفد عن المكتب التنفيذي للجامعة التونسية لوكالات الأسفار والسياحة يتقدمه أحمد بالطّيب رئيس الجامعة.