أصدر المعهد الوطني للتراث مساء اليوم السبت 24 سبتمبر 2022، بلاغا بخصوص الصور التي راجت والجدل حول طلاء فسقية الأغالبة بالقيروان بالجير الكلسي.

وأكد المعهد أن تدخل خبرائه تم باحترام المواصفات الدولية المعترف بها وهو يحترم سلامة المعلم وخصوصيته.

وأوضح أن بناء الفسقيات الأغلبية منذ البداية (القرن التاسع الميلادي  860-862 م) كان بالحجارة الكلسية المخلوطة بمادة الجير ودقيق الخزف والرماد، وأنها منذ العهود الأولى كانت تطلى بمادة الجير وهي مادة طبيعية ليس لها أي تأثير سلبي على سلامة المعلم ومحبذة لكونها مقاومة للحشرات التي كثيرا ما توجد في المياه الراكدة (الزغدان)، وكانت تستعمل باستمرار في طلاء المباني العامة والخاصة والمنشآت المائية بمختلف أنحاء البلاد وخصوصا في القيروان.