يعتزم الاتحاد الوطني للمرأة التونسية التوسيع في منظومة القروض لدعم المبادرة الخاصة و التشجيع على الانتصاب للحساب الخاص لتشمل مناطق جديدة من البلاد فضلا عن بعث منصة رقمية لتسويق منتجات الصناعات التقليدية، وفق ما أكدته رئيسة الاتحاد راضية الجربي.

ولفتت راضية الجربي خلال تدخلها في الملتقي المغاربي الأول للصناعات التقليدية في دورته الأولى من 21 الى 27 سبتمبر الجاري بولاية المنستير ببادرة من الشركة الدولية للصناعات التقليدية، إلى أن المنظمة قد كثفت شبكات المعارض محليا وجهويا ووطنيا ودوليا لتيسير وتسهيل ترويج منتوجات حرفيات الصناعات التقليدية كما تم بعث نقاط بيع قارة.

  وقدمت الجربي بالمناسبة عرضا حول تدخل المنظمة للاحاطة بحرفيات الصناعات التقليدية لتجاوز التداعيات السلبية لوباء كورونا من خلال توفير التمويلات الضرورية لإستئناف أنشطتهن التي توقفت من خلال خط التمويل الذي يوفره البنك التونسي للتضامن للاتحاد.

جدير بالاشارة الى أن هذا الملتقى شهد مشاركة 25 عارضا من ليبيا و7 من الجزائر و2 من أكاديمية الصناعات التقليدية بالمغرب و ارضة من الأردن، كما سيشارك عبر تقنية الزوم مشاركين من السعودية ولبنان والأردن.