أجرى رئيس الجمهورية قيس سعيّد، اليوم الخميس 18 أوت 2022، مكالمة هاتفية مع نظيره الجزائري عبد المجيد تبّون، قدّم له فيها أحر التعازي في وفاة عدد من المواطنين الجزائريين إثر الحرائق التي اشتعلت بمناطق متعدّدة.
وأكّد رئيس الجمهورية على أن تونس تتقاسم مع الجزائر نفس الوضع، وتتقاسم معها أيضا عمليات الإطفاء بتوجيه ما لديها من إمكانيات للوقوف إلى جانب الشعب الجزائري الشقيق كما كانت دائما وأبدا. 
متمنيا أن يمنّ الله تعالى على المصابين بالشفاء العاجل وأن يحفظ الجزائر من كل مكروه وشرّ، حسب نص بلاغ رئاسة الجمهورية الصادر اليوم الخميس 18 اوت 2022.
يُذكر أن عددا من الحرائق اندلع أمس الأربعاء في غابات 14 ولاية (شرق الجزائر)، تسببت في وفاة 37 شخصا، حسب اخر الارقام.
وما يزال رجال الإطفاء يحاولون، بمساعدة الطائرات المروحية، احتواء عدد من الحرائق التي تهدد سكان ولايات في شرق البلاد.
ويتخوف الجزائريون من تكرار سيناريو الحرائق الذي شهدته البلاد السنة الماضية في عدد من الولايات الساحلية للبلاد، والذي أسفر عن مصرع 90 شخصا.