شرع مكتب تونس للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين منذ بداية الأسبوع الثاني من شهر أوت الجاري، في عرض سلسلة من الرسوم المتحركة حملت عنوان "البحث عن الأمان في تونس" وتشرح كل الإجراءات الخاصة بطلب اللجوء بتونس للأشخاص الفارين من بلدانهم ولعائلاتهم.

وتقدم المفوضية عبر هذه السلسلة شرحا سهل المتابعة لكيفية طلب اللجوء في تونس، وخدمات الحماية الواسعة التي يقدمها مكتب المفوضية. وهي تتكون من خمسة مقاطع فيديو لشرح إجراءات التسجيل وإعادة التوطين وتحديد وضع اللاجئ وكيفية تقديم الشكاوي في حالات التعرض للاحتيال أو سوء السلوك. 

وقالت المفوضية إن سلسلة الفيديو ستكون متوفرة باللغات الإنجليزية والفرنسية والعربية والتغرينية والصومالية والأمهرية.

   ويقدم المقطع الأول من هذه السلسلة كل المعلومات عن كيفية طلب اللجوء في تونس فيما يبسط المقطع الثاني الخطوة الأولى في عملية طلب اللجوء وكيفية التواصل مع المفوضية وإجراءات التسجيل. أما المقطع الثالث من هذه الرسوم المتحركة فيعرض إجراءات تحديد صفة اللاجئ في المفوضية.

   ويتعلق المقطع الرابع من هذه الرسوم ببرامج إعادة التوطين التابعة للمفوضية ، وإجراءات إعادة التوطين وإعادة توحيد الأسرة، بينما يتمحور موضوع المقطع الخامس والأخير حول الإبلاغ عن الاحتيال أو الاستغلال أو سوء السلوك من قبل موظفي المفوضية أو شركائها ويقدم الخطوات التي تتخذها المفوضية لمكافحة الاحتيال والاستغلال وسوء السلوك ، بما في ذلك إجراءات الشكاوى الخاصة بالمفوضية.

وتعد تونس حاليا حسب إحصائيات المفوضية السامية لشؤون اللاجئين 9 آلاف لاجئ وطالب لجوء يدخلون التراب التونسي بطرق مختلفة.

ويتعين على طالبي اللجوء في تونس، المرور كخطوة أولى بالمجلس التونسي للاجئين، وهو منظمة إنسانية وطنية غير حكومية تنشط في مجال اللجوء.

أنشئ المجلس في 28 جوان 2016 للمساعدة في إدارة القضايا المتعلقة بمسألة اللجوء ودعم السلطات التونسية في جهودها لإيجاد الحلول المناسبة للصعوبات التي تواجه اللاجئين في تونس.