مثّل العمل الحكومي، وسير عدد من المرافق العمومية، كالتعليم والصحة وغيرهما من القطاعات، محورا لقاء رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، اليوم الجمعة بقصر قرطاج، برئيسة الحكومة، نجلاء بودن رمضان.

 

وشدد رئيس الدولة، خلال هذا اللقاء، على "ضرورة تطبيق القانون على الجميع، لأن القانون وُضع وسيوضع باسم الشعب ولفائدة الشعب"، وفق ما جاء في بلاغ إعلامي لرئاسة الجمهورية.

وبحسب ما نقله نص البلاغ، تابع سعيد يقول "إنه من المؤسف أن يتم التخفي وراء الإجراءات، ويتم التمديد فيها، وتبقى جملة من القضايا عالقة لسنوات، في حين أن الإجراءات واضحة، ولا يمكن أن تكون هناك إجراءات لفئة وإجراءات لفئات أخرى".

 

وأشار رئيس الجمهورية، أيضا، إلى أنه من غير المقبول أن يتم الزج في السجن بمن يبلغ عن الفساد ويُفلت المفسد من أي تتبع أو أي عقاب.

وتطرق اللقاء، كذلك، إلى الاحتفال بعيد المرأة حيث أكّد رئيس الجمهورية مجددا على أنه لن يكون هناك أي مساس بمكاسب المرأة بل بالعكس يجب دعمها وخاصة في المجالين الاقتصادي والاجتماعي.

وتم التذكير، بالمناسبة، بالمحطات التي عرفتها تونس لتحرير المرأة منذ نهاية القرن 19 إلى غاية وضع مجلة الأحوال الشخصية في 13 أوت 1956.