احتفاء بالعيد الوطني للمرأة التونسية الموافق لـ13 أوت من كل سنة، افتتح اليوم الخميس بالعاصمة، المعرض الوطني للطوابع البريدية "تونسيات" والذي تنظمه وزارة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن بالتعاون مع الديوان الوطني للبريد .

وتتواصل فعاليات هذا المعرض الذي يكرم 22 من نساء تونس الرائدات والبارزات في شتى مجالات النضال النسوي، إلى غاية 14 من شهر أوت الجاري.

وبينت وزيرة الاسرة والمرأة والطفولة وكبار السن آمال بلحاج موسى، أن هذه البادرة تعد سابقة أولى في تاريخ الإصدارات البريدية من خلال تخصيص هذا العدد الهام من الطوابع البريدية لنساء تونسيات تركن بصمتهن عبر التاريخ منهن من ورين الثرى وأخريات ما يزلن على قيد الحياة على غرار لاعبة التنس أنس جابر والأديية عروسية النالوتي التي كانت من بين الحاضرات في حفل الافتتاح.

وعبرت النالوتي الكاتبة ومؤلفة رواية "تماس"، إحدى أفضل مائة رواية عربية في تصريح لـ(وات)، عن سعادتها بهذا التكريم اعترافا بأعمالها الأدبية التي تركت أثرا في الذاكرة النسائية التونسية، مشيرة إلى أهمية تخليد وتوثيق مسيرة الأديبات والفنانات وكل النساء الطموحات حتى لا يبقين في رفوف النسيان.

وشمل المعرض أيضا نساء خلدن أسماءهن في زمن النضال ضد الاستعمار على غرار فطومة النملة وشريفة المسعدي.
كما سعت هذه المبادرة إلى لفت النظر إلى النساء الريفيات الفلاحات الكادحات في ربوع ولايات الجمهورية من خلال تخصيص طابع بريدي لهن.

وكرم القائمون على هذا المعرض، زعراء السلطاني التي وريت الثراء سنة 2020 وهي أم الراعيين الشهيدين مبروك وخليفة السلطاني الذين عمدت يد الإرهاب بمنطقة السلاطنية من جبل مغيلة بين ولايتي قصرين و سيدي بوزيد إلى قتلهما تباعا سنة 2015 وسنة 2017 وإرسال رأسيهما إليها.
وتضم قائمة الطوابع البريدية 22 مرأة تونسية وهن كالآتي:

زعرة السلطاني
عاملات الفلاحة
مية الجريبي
فاطمة الحداد
رجاء بن عمّار
نعمة
الزهرة فائزة
مفيدة التلاتلي
سامية عكروت
شريفة المسعدي
فطومة النملة
عزة حمّو
سعيدة الجلالي
قلاديس عدة
زينب فرحات
صُفُنيبة
الجازية الهلالية
اروى القيروانية
عائشة المنوبية
الكاهنة
عروسية النالوتي
انس جابر
وسيكون المعرض الوطني للطوابع البريدية "تونسيات" بقاعة الأخبار بالعاصمة مفتوحا للعموم، كما ستتولى وزارة الأسرة المرأة والطفولة وكبار السن برمجة عروض جمهوية للمعرض وفق برنامج يشمل سائر ولايات الجمهورية.