قال كاتب عام لجنة التحاليل المالية بالبنك المركزي لطفي حشيشية، اليوم الخميس، إن "الفساد المالي وتهريب السلع والاموال والغش في الوثائق جرائم اساسية في ملفات غسيل الاموال في تونس".
واوضح ضيف شمس آف آم خلال حواره في حصة ستوديو شمس، ان غسيل الأموال يتم عبر تمريرالأموال في حسابات بنكي ةوالإيهام أن مصدرها متأتي من الإستثمار.
كما أفاد لطفي حشيشية أن غسل الاموال يتم أيضا عبر شراء العقارات والأراضي والسيارات الفخمة وشراء الذهب وأسهم في البورصة.
هذا وأشار حشيشية إلى ان اللجنة رفعت سنة 2021 عدد 1209 تقرير للقضاء كل ملف متعلق بشخص طبيعي او حسابات بنكية، مبينا أن كل الملفات محل تحريات ومتابعة قضائية حاليا.
كما أقر لطفي حشيشة انه ولاول مرة في تونس تم وضع قائمة بأسماء الإرهابيين ، حيث تم إدراج عدد من الأسماء في القوائم.
وعلى ذلك، افاد لطفي حشيشية أن قطع التمويل على الإرهابيين عبر التقليص من غسل الأموال الموجهة لتمويلهم يساهم في التقليض من الإرهاب في حد ذاته.